للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
 
 
 
للطباعة
ارسل لصديق
نسخة للطباعة
ارسل لصديق
رسائل إلى نور الداعشية

لييج (بلجيكا) – بعد نجاحه في المكتبات، تحول كتاب “رسائل إلى نور” وهو تبادل رسائل تخيلها مفكر فرنسي- مغربي مختص في الدراسات الإسلامية، بين أب مسلم فيلسوف وابنته نور التي انضمت إلى تنظيم الدولة الإسلامية، إلى مسرحية تعرض في لييج في بلجيكا .

 

صاحب الكتاب رشيد بن زين أخرج بنفسه العمل المسرحي الذي بدأ عرضه مساء الثلاثاء 24 يناير 2017 في المدينة البلجيكية، ومن المقرر أن تنتقل العروض إلى فرنسا، بدءا بمدينة نانت في الغرب إلى ليل في الشمال .

 

واعتبارا من مارس 2017، ستقدم المسرحية في بلجيكا لجمهور من التلاميذ بين سني السادسة عشرة والثامنة عشرة خصوصا، في إطار الجهود التي تبذلها السلطات لمواجهة ظاهرة التطرف .

 

رشيد بن زين يقول إن فكرة الكتاب والمسرحية مصدرها الهجوم الذي استهدف قاعة باتاكلان في فرنسا، في الثالث عشر من نوفمبر من العام 2015، “حين شعرت بتمزق داخلي مضاعف”. فالشباب الذين نفذوا الهجوم “ينتمون إلى المسار الذي أنتمي إليه”، وهم “شباب يقتلون باسم الله الذي أؤمن به ”.

 

ويضيف الكاتب، المنحدر من مدينة تراب في ضواحي باريس التي انطلق منها منفذو الهجوم، “شعرت أن الأسلوب الروائي يتيح الحديث عن الأمور بشكل مختلف ”.

 

وعلى خشبة المسرح، يؤدي الممثل البلجيكي شارلي دولون دور الوالد، وهو مفكر وفيلسوف إسلامي يعيش في مكان ما من العالم الإسلامي .

 

يجلس الوالد على طرف طاولة خشبية طويلة، ويقرأ بصوت عال رسالة من ابنته نور، وهي طالبة في الفلسفة قررت الذهاب إلى العراق لملاقاة زوجها الإسلامي المتشدد، والذي تعرفت عليه عبر الإنترنت. وتقر ابنته، التي تؤدي دورها الممثلة تانيا غابارسكي، أنها كذبت عليه حين أخبرته أنها ذاهبة في زيارة عائلية، فيما كانت، في الحقيقة، تنوي الذهاب إلى “أرض الجهاد”. ولذلك تخبره في الرسالة أنها الآن “في جنة المسلمين ”.

 

وتبرر الابنة خيارها بالقول “أنا لست امرأة خاضعة، لقد اخترت أن أنفذ مهمة”، مخاطبة بهذه العبارات والدها الذي تراه ساذجا وجبانا ومعارضا لما تراه هي ثورتها الخاصة. يتوسل الأب لابنته طالبا منها أن تعود، وأن تترك هذا الطريق الذي سلكته .

 

ويقول رشيد بن زين “أردتُ أن يكون ذلك مناسبة للتفكير، وإقامة حوار يجري فيه تبادل الحجج، وأن نستمع إلى وجهة نظر الأب، وأيضا إلى وجهة نظر ابنته التي لا تعاني من مشكلة اقتصادية ولا اجتماعية، بل هي فتاة لامعة قررت رغم ذلك الانضمام إلى تنظيم داعش ”.

 

يتبادل الأب وابنته 14 رسالة، تختلف فيها نظرة نور إلى خيارها شيئا فشيئا، ثم تدرك في آخرها أن الحلم الذي ذهبت بحثا عنه ما هو في الحقيقة إلا كابوس .

 

لكنها في هذا الوقت، أنجبت فتاة من زوجها المتشدد، بحيث أصبحت خياراتها كلها صعبة .

 

لكن “الهمجية لا تنتصر في النهاية، لا حاجة بنا إلى اليأس”، بحسب الكاتب الذي التقى في السجون عددا من الشباب العائدين من القتال في سوريا والعراق .

 

ويرى رشيد بن زين أنه من الضروري جدا “أن نفهم السبب الذي جعلنا لا نتوقع شيئا من كل ذلك”، و”أن نسمع ماذا يريد هؤلاء الشباب أن يقولوا ”.

 

وبحسب الكاتب، فإن “فكر تنظيم داعش يرتكز على أربعة أحلام؛ وحدة العالم الإسلامي، والكرامة في وجه الذل، وحلم النقاء، والخلاص ”.

 

ويقول “الكثيرون من الشباب لم يستطيعوا أن يكوّنوا لحياتهم معنى، فقرروا أن يكون لموتهم معنى ”.

 

ويرى أن هذه الأفكار القاتلة “تشير أيضا إلى النقص لدينا، ما هو الأمل الذي يمكن أن نقدمه إلى الشباب؟

 
التاريخ:   28/1/2017
      تعليقات القراء
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
 
 
 
 
 
قلب الحدث
 
 
     
موقع المدار الإخباري © 2007