للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
 
 
 
من هو
للطباعة
ارسل لصديق
نسخة للطباعة
ارسل لصديق
"الكاوبوي".. "أحمَـر القفَـا" الذي شَيد حضارة تكساس الأمريكية
Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

عبد الرحمان عدراوي

 

إذا كان بعض سكان مدن المغرب يلجئون إلى عبارة "العروبي" للتنقيص من رجل البادية، والتقليل من شأنه، إذ يتصورون ألا خير يرجى منه؛ فإنه في الولايات المتحدة الأمريكية يعتبر "الكاوبوي" بطلا في قصص التنكيت عند سكان الحواضر، فهم يسخرون منه، ومن أسلوبه في العيش.

 

يلقب الأمريكيون الرجل القروي بـ"رجل البقر" (كاو بوي)؛ فيما يفضل البعض منهم نعته بـ"أحمر القفا"، (ريد نيك)، نظرا لأنه يقضي ساعات طويلة يشتغل في الحقول، تحت حر الشمس اللافحة؛ مما يؤدي إلى احمرار قفاه، ومن ثم فإن معظم نكت الأمريكيين تبدأ بعبارة "ذات يوم كان أحمر القفا...".

 

وانتعشت شركات الأفلام الأمريكية في النصف الثاني من القرن الماضي بفضل إبداعات شخصيات هوليودية كبيرة، جسدت أدوارا ناجحة للكاو بوي، ونذكر على سبيل المثال "كلينت إستوود"، و"إلي ولاش"، و"لي فان كليف"، الذين اجتمعوا في واحد من أحسن أفلام "الويسترن" الأمريكية: Ugly The Good, the Bad and the ).

 

ورسخت استوديوهات هوليود في أذهان متتبعي أفلام "الويسترن" فكرة الرجل القروي، المتمسك بالأرض وتربية البقر، لكنها أغفلت عن عمد أو بدون قصد التطرق إلى الحضارة التي بناها "راعي البقر" في ولايات تكساس، وأريزونا، ومكسيكو الجديدة، ومونطانا...

 

في ولاية تكساس مثلا يتطلب الأمر أسابيع قليلة لإنشاء طريق بدال في ملتقى مجموعة من الطرق السيارة، إذ يتم إنجاز المشاريع في وقت قياسي مقارنة مع الولايات المتمدنة، فـ"أحمر القفا" أبان عن حنكة في العمل قل نظيرها عند غيره، كما أن المشاريع في تكساس تتميز بضخامتها، وصلابتها.

 

وتعتبر ولاية تكساس ثاني أكبر الولايات مساحة في الولايات المتحدة، وبالإضافة إلى تربية الأبقار، تعتبر رائدة في صناعات استخراج البترول، إذ تنتشر على أراضيها الشاسعة، خصوصا جهة الغربية، أعداد هائلة من الأوراش الضخمة، معظم من يشتغلون فيها كخلايا نحل نشيطة أمريكيون من أصل مكسيكي.

 

"راعي البقر" الأمريكي لا يعترف بالأحجام الصغيرة، فالأكل المقدم في المطاعم يأتيك في صحون ضخمة، وبكميات هائلة، والعربات المتنقلة على طرق تكساس أغلبها كبيرة الحجم، ورباعية الدفع؛ حتى أن حجم البشر ضخم، فلا مجال للحديث عن قامات قصيرة، وغالبا ما تصادفك لوحات إشهارية مكتوب عليها: "العب كبيرا، أو امكث في بيتك".

 

"راعي البقر" الأمريكي لا يشعر بأي نقص تجاه نظيره المدني، الذي يجعل منه بطلا للتنكيت، فهو يفتخر بنمطه في العيش، ويعتبره أسلوبا لا يمكن التخلي عنه، فإما أن تكون قروي الطبع في حياتك في المدينة أو لا تكون، وحتى في أرقى المحلات التجارية في تكساس يتم استعمال "كاو بوي" للإشارة إلى أنه مكان خاص بالرجال، و"كاو غورل" تعني أن المكان مخصص للنساء.

 

وتمتد ولاية تكساس على مساحة تقارب 700 ألف كيلومتر مربع، لتكون بذلك ثاني أكبر ولاية أمريكية بعد ولاية ألاسكا، وتقيم بها حوالي 26 مليون نسمة، لتحتل الرتبة الثانية من ناحية عدد السكان بعد ولاية كاليفورنيا.

 

ومن أهم مدن ولاية تكساس هوستن، ودلاس، وفورث وورث، وتضم جميعها عددا هائلا من البدالات، على طرقها السيارات، تجعل الزائر ينبهر بضخامتها وكبر حجمها، حيث تترامى مجموعة من الطرق الواحدة فوق الأخرى، لترسم لوحة هندسية جميلة، مبنية بمعايير دولية حقيقية، من أهم حسناتها تسهيل انسيابية حركة السير، وتفادي الاكتظاظ على الطرق السيارة.

* عن هسبريس
 
التاريخ:   15/2/2016
      تعليقات القراء
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
 
 
 
 
 
قلب الحدث
 
 
     
موقع المدار الإخباري © 2007